مشاهدة تغذيات RSS

مراد علم دار

عذرا يا غزة هاشم

تقييم هذا المقال
.الى متى يا امة العرب الى متى السكون والذل والخضوع؟؟

الى متى ستبقى حقوقكم مسلوبه وكرامتكم ممتهنه؟؟

الى متى السكوت رغم ما يحدث باخواننا في غزة؟؟؟

اما انا لنا أن نتوحد ضد هذا المحتل الغاضب؟؟

اما أن لنا أن ننسى الخلافات التي قطعت أوصارنا؟؟

ان لم يكن هذا وقت الصحوة والعودة الى الرشد والصواب فمتى سنصحو من سباتنا العميق؟؟؟

ماذا تريدون اكثر من ذلك حتى تعودون لرشدكم وتتذكرون انكم امة واحده وشعب واحد،فغزة تدفع دمها ضريبة تخاذل العرب والمسلمين وحتى ابناء جلدتها عن نصرتها،وها هي تقدم مئات الجرحى والشهداء فداء لفلسطين وتربة فلسطين الطاهرة

ها هي كل يوم تتعرض لمذبحة جديده وقتل وتدمير وتهجير في حين أن زعماء العرب والمسلمين وقادتهم مشغلون باللهو واللعب والشجب والاستنكار والادانه

فترى الحاكم العربي يخرج يدين ويستنكر ويشجب وما هي الا لحظات حتى تراه يلقي نفسه في أحضان هذا العدو الغاصب واعوانه



حتى أن ابناء جلدتها في الضفه مشغولين بالبرامج التافهه والحفلات الماجنه

ووصلت الحقارة ببعضهم أن يتطاول على شعب غزة الصامد ويشمت فيهم ويقول انهم يستحقون ما يحدث لهم

ونسو أن هؤولاء الذين يتطاولون عليهم هم ابناء شعبهم واخوانهم واهلهم

لقد نجح المحتل الغاصب واعوانه من الغرب في زرع الحقد في نفوسنا ضد اخواننا ونسينا عدونا الحقيقي

الذي يلعب بنا كما يريد حتى يصل لاهدافه وحتى نصل الى اليوم الذي نقول فيه اوكلنا يوم أكل الثور الأبيض

فلكي الله يا غزة هاشم،لك الله يا عنوان الصمود،لك الله يا رمزا لفخرنا وعزتنا

لك الله يا تاجا على رؤوسنا ورؤس كل العرب والمسلمين،فمنك تعلمنا الصمود والجهاد ورفض الذل والخضوع والتخاذل

اخوتي وأحبتي يكفينا صمتا وهوانا وتخاذلا،ولنعد التفكير بما نفعل ولنعُد الى رشدنا ولنتوحد ضد هذا المحتل الغاصب

ولننصر اخواننا بغزة بكل ما نستطيع حتى لو بالدعاء فالدعاء الصادق من قلب المؤمن ليس بينه وبين الله حجاب

فاكترو من الدعاء في ظهر الغيب وقامو بكل ما تستطيعون،واننصر اخواننا بغزة،لنلقي رداء الذل والعار والتخاذل ونلبس تاج الفخر والعزة والصمود

عذرا يا غزة على تقصيرنا

أخوكم خالد يوسف

.
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية روعه
    اااااه والله الى مـــــــــــــــتى ......
m-3n