مشاهدة تغذيات RSS

وطن الاحزان

فهنيئا لك الشهادة أبا عمار

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطن الاحزان مشاهدة المشاركة

فقد حان موعد الإنتصار

سيدي أبا عمار


















مفجر ثورة الأحرار

في عام الخمسة و الستين

برشاش ثائر و بندقية تحمل ريح الياسمين

تغنت يومها الأشجار و هبت فلسطين

رصاص ..... فدائيون ...... دم .... وحنين

ثورة ...... احتلال ..... وفتح مبين

أتذكر سيدي يومها حين أنشدنا عائدون

أتذكر عندما كان الرجال معا ينتصرون

لا تزال الثورة يا سيدي ثورة الفاتحين

لو مات الرفاق ففي قلوبنا باقون

سيدي الرئيس قسما بدماء سالت في عجلون

















سيدي الرئيس قسما بكل شهيد لن نهون

قائدنا .... ياسرنا ...... زعيمنا ...... مفجر ثورتنا

غبت عنا ولا زلنا نراك يا صاحب الكوفية و العقال

غبت عنا ولا زلنا نذكرك بمواقف الرجال

كلما صهل خيل سيدي نسمع صوتك فانت الخيال

كلما سمعنا رصاصة نسأل عن ياسر **ر المحال

كلما صدر قرار جديد

كلما زغردت أم لشهيد

كلما تقدمت جيوش اليهود

في كل يوم أنت إلينا تعود

سيدي أيها الخالد .... يا شمس الشهداء














نذكرك لانك الوفاء

نذكرك لانك العطاء

نذكرك لانك منارة في السماء

أتذكر سيدي هناك في عمان

عندما أصدروا حكمهم على العيان

لكنك سيدي كنت أكبر من ظالم خوان

كنت أكبر يا قائدنا من الهوان

كنت أكبر من فتنة تحاك في الظلام

و عدت من جديد ...... بقلب من حديد

دوما يا رمزنا يا أبا عمار














كنت تحاصر الحصار

نذكرك سيدي عندما تشرق شمس الأحرار

نذكرك كلما سالت دماء

أبا عمار ...... أنت سر من الأسرار

أتذكر سيدي هناك في شوارع بيروت

عندما وقف الأشبال و الزهرات أمام الحصار

و صبر الشعب لأن الفتح تستحق الانتصار

عندما انتصرنا كنت أنت سيد الثوار

أتذكر سيدي في المقاطعة عندما ارتسمت الشهادة امام عيناك

كنت تحت الحصار و كنت الأمل هنا و الأمل هناك

كنت القائد و الرمز و الشهادة كانت مناك

عندها سيدي تخيلنا أن لن نراك

فعدت لت**ر الحصار .... ما أروعك أبا عمار

سيدي رحمك الله و غفر لك الذنوب










لا زلنا على العهد في الشمال و الجنوب

رغم مغيب الجسد فالفكرة لا تغيب

و نحن يا قائدنا نحاصر اليوم من جديد

في كل عام عدونا يزيد و يزيد

لكننا سن**ر الحصار

فقد علمتنا كيف يكون الانتصار

و كيف نصنع من الحطام حجارة و شرار

و كيف نشعل من غضبنا نورا و نار

تبكيك الرجال .... يا صانع ثورة الأبطال

غابت عيونك و غابت الكوفية و غاب العقال

لكن يا ياسرنا نقسم بدماء الرفاق الرجال

الوزير و أبو إياد ....... و صايل قاهر الأنذال

و رائد الكرمي مؤسس كتائب النضال

نقسم اننا على عهد هؤلاء الأبطال

و على عهدك يا سيد الرجال

سائرون لا يستوقفنا محال

إلى المجد نمضي كالجبال

لا تهزنا ريح و لا عدو منا ينال

لا تخيفنا دبابة و لا اجتياح ولا اغتيال

عائدون يا رمزنا .... منتصرون يا فخرنا ..... وسنرفع الراية يا رايتنا

و سنمضي إلى القدس عاصمتنا

و سنهدم جدارا يفصلها عنا

و سنحمل راية فلسطين في يميننا

و راية الفتح في شمالنا

و على أكتافنا سنحمل الأرواح

سنرفع الرايات و نعلن الأفراح

فاسترح يا قائدنا و ارتاح

إننا على العهد و العهد أن نبقى عواصفا و رياح












الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية امير هالزمن
    يسلمو على الكلمات الروعة تحياتي لقلمك ولشخصك

    امير كان هنا
m-3n