مشاهدة تغذيات RSS

مراد علم دار

أيها العام تمهل

تقييم هذا المقال
إخواني أحبتي في الله في سماء هذا الكون الشاسع
أعود لكم بعد طول غياب وبعد شوق شديد لكم
وكلي أمل أن تكونوا بصحة وعافية وأن تكونوا دعاة للخير في هذا الحياة الدنيا تبنون ماهدمه الناس وأني لأحسبكم كذلك
أحبتي لقد أطلت عليكم في الغياب فلمدة أسبوعين كنت في أشد الشوق للكتابة لكم وهاأنا أعود لكم وبين يدي كل جديد ومفيد إن شاء الله
أقدم لكم هدية العودة هذه المدونة بعنوان

**** أيها العام تمهل ****



عام مضى من أعمارنا ، عام مضى على معصية العصاة ولكثرة المعاصي أنست بعضهما بعضا فنسي العصاة معاصيهم وذهبت لذاتها وبقي حسابها .
قال تعالى : (يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)(المجادلة:6).
وفي البخاري :"إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها"
ومضى عام على طاعات الطائعين ونسو عناءها و مشقتها وبقي أجرها .
قال تعالى : ( فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)(السجدة:17).
مضى عام ولن تستطيع قوة في الأرض أن ترجع منه لحظة وسنعيش ما بقي لنا ولن تستطيع قوة الأرض أن تنقصنا لحظة من عمرنا فما أعجز الإنسان إذ لا يقدر على أن يسترد شيئاً مما مضى ولا ينقص نفسه أو غيره شيئاً من عمره
قال تعالى : ( فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ)(النحل: من الآية61) .

ماهذه السرعة؟



وعلى ماذا هذا الاستعجال ساعات تذهب ...وأيام تطوى...وشهور تنفى وسنوات تنتهي.
قبيل الأمس قلنا بدأ عامنا الجديد,وبالأمس قلنا انتهى العام الماضي , واليوم نقول بدأ عامنا الجديد, وغداً نقول انتهى عامنا المنصرم.
نعم والله وهكذا بدأت الحياة وبهذه السرعة تمضي وهكذا تنتهي.

**** أخي الحبيب / أختي الفاضلة ****
لعلك قرأت في بداية العام الماضي موضوعاً بعنوان(صفحات بيضاء في عام جديد), فكأني بتلك الصفحات قد سودت بأعمال علينا سجلت , ثم طويت تلك الصفحات بما

فيها من حسن وقبيح , وحلو ومر,صغير وكبير وهي الآن بانتظارنا إلى يوم القيامة,يوم أن نعطي الكتب ويقال لي ولك,
[أقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا].



ذنوبك يا مغرور تحصى وتحسب****وتحفظ في لوح حفيظ وتكتب
وعمرك في سهو ولهو وغفلــــة****وانت على الدنيا حريص معذب

**** أخي الحبيب / أختي الفاضلة ****
لابد أن نصدق أننا في هذه الدنيا مسافرون ومن عليها راحلون وقد قال الحبيب محمد :_,,كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ,



,وقد أحسن من قال:
سبيلك في الدنيا سبيل مسافر****ولابد من زاد لكل مسافر
ولابد للإنسان من حمل عدة****ولاسيماإن خاف صولة قاهر



وقال بعض الحكماء: (من كانت الليالي والأيام مطاياه سارت به وإن لم يسر).
وفي المعنى قال بعضهم:

وما هذه الأيام إلا مراحل****يحث بها داع إلى الموت قاصد
وأعجب شيء لو تأملت أنها****منازل تطوى والمسافر قاعد



فالليل مهما طال لابد من طلوع الفجر,, والعمر مهما طال لابد من نزول القبر.
ومن علم أن السفر طويل والعقبة كؤود والمحط إما إلى جنة وإما إلى نار فعليه أن يحمل الزاد الذي يكفيه,ومن علم أن أنفاسه محدودة وإنها عليه معدودة فعليه ان يحسن

استغلالها فهي رأس ماله وجوهرته الغالية التي فرط فيها خسرها وخسر كل شيء.



وإذا كان العمر في إدبار والموت في إقبال فما أسرع اللقاء فما هي لحظات تمر مسرعة ثم تنتهي الحياة فإياك إياك والتفريط قبل أن تندم ولا ينفع الندم ,فكم من وجه صفيح ولسان فصيح غدا ًفي النار يصيح,نسأل الله لي ولكم السلامة ,هاهو العام قادم بدأ ولا ندري من الذي يرتحل أولاً هو أم نحن فليكن لسان حالك ومقالك,
أيها العام تمهل****علني للخير أفعل
علني أنجو بنفسي****يوم فيه الناس يسأل



نسأل الله أن يكون هذا العام لنا عام خير وأن يوفقنا وإباءنا وأمهاتنا وجميع من أحببنا فيه لخير
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية دارين
    يسلمو يا مراد عنجد هلمقال روعه
  2. الصورة الرمزية amira
    ان شاء الله يكون عام خير لنا ولجميع المسلمين

    فعلا كـــلمات اكثر من رااائعة

    جزاك الله كل خير مراد علي هذا الطرح الجميل

    لك مني كل الود والاحترام
m-3n