صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 26
  1. #11
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    كان ياما كان في يوم من الأيام، وقف رجل يراقب ــ ولعدة ساعات ــ فراشة صغيرة داخل شرنقتها، التي بدأت بالانفراج قليلاً قليلاً، وهي تحاول جاهدة الخروج من ذلك الثقب الصغير في شرنقتها، وفجأة سكنت! وبدت وكأنها غير قادرة على الاستمرار! ظن الرجل أن قواها قد استنفدت للخروج من ذلك الثقب الصغير، أو حتى توسعته قليلاً. ثم توقفت تماماً! شعر الرجل بالعطف عليها، وقرر مساعدتها فأحضر مقصاً صغيراً وقص بقية الشرنقة. عندها سقطت الفراشة بسهولة من شرنقتها، ولكن بجسم نحيل ضعيف وأجنحة ذابلة! ظل الرجل يراقبها معتقداً أن أجنحتها لن تلبث أن تقوى وتكبر، وأن جسمها النحيل سيقوى، وستصبح قادرة على الطيران، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث! وقضت الفراشة بقية حياتها بجسم ضعيف، وأجنحة ذابلة، لم تستطع الطيران أبداً أبدًا، ما الذي فعله لطف وحنان ذلك الرجل؟ لم يعلم أن قدرة الله (عز وجل) ورحمته بالفراشة جعل الانتظار لها سبباً لخروج سوائل من جسمها إلى أجنحتها حتى تقوى وتستطيع الطيران.

    أحياناً نحتاج إلى الصراع في حياتنا اليومية! وإذا ما قدر الله لنا الحياة بلا مصاعب فسنعيش مقعدين **يحين، وربما لن نقوى على مواجهة تحديات الحياة، ولما استطاعت الفراشة الطيران طلبت القوة، فأعطاني الله التحديات لأقوى. طلبت الحكمة، فأعطاني الله المشكلات لحلها. طلبت التوفيق والسداد، فأعطاني الله العقل والجسم لأعمل. طلبت الشجاعة، فأعطاني الله العقبات لأتخطاها. طلبت المحبة، فأعطاني الله أشخاصاً متعبين في التعامل، لأساعدهم بمحبة.

    طلبت الثناء والعطف، فأعطاني الله الفرص المختلفة للعمل من خلالها. لم أحصل على شيء مما طلبت !!! ولكن الله بالتأكيد وهبني كل ما أحتاجه. عش حياتك بلا خوف، واجه الصعاب وأثبت لنفسك وللآخرين قدرتك على اجتيازها، كن صبوراً، عالماً بما تعمل، عاملاً بما تعلم، وأهم شيء: حب لأخيك ما تحب لنفسك، فلن تؤمن إلا بها، أحب له الجنة، أبعده عن النار، ادع له، ترفق به، أحبه.

    الحكمة: في أحيان كثيرة يكون العطف وتكون الرحمة في غير موضعها سبباً لشقاء وتعاسة الآخرين، وضع الشيء في موضعه من أروع صفات البشر تجاه بعضهم.




  2. #12
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    جلس عجوز حكيم على ضفة نهر ..
    وراح يتأمل في الجمال المحيط به ويتمتم بكلمات
    ..
    وفجآة لمح عقرباً وقد وقع في الماء
    .. وأخذ يتخبط
    محاولاً أن ينقذ نفسه من الغرق
    ؟!

    قرر الرجل أن ينقذه
    ..
    مدّ له يده فلسعه العقرب
    .. سحب الرجل يده صارخاً
    من شدّة الألم
    ..
    ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه
    ..
    فلسعه العقرب
    .. سحب يده مرة أخرى صارخاً من شدة الألم ..
    وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة
    ..
    على مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث
    ؟؟
    فصرخ الرجل
    : أيها الحكيم، لم تتعظ من المرة الأولى
    ولا من المرة الثانية
    .. وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة؟
    لم يأبه الحكيم لتوبيخ الرجل
    ..
    وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ العقرب
    ..
    ثم مشى باتجاه ذلك الرجل وربت على كتفه قائلاً
    : يا بني ..
    من طبع العقرب أن
    "يلسع" ومن طبعي أن
    "أُحب واعطف"
    فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي

    آلحِكمهَ .:

    عَآمِل آلنَآس بطبعِكْ لآ بآطبآعهِمْ
    ،
    مَهْمَآ كَآنوآ ومهمآ تعدَدَت تصرفآتهمْ آلتيّ تجرحكْ
    ،
    وتُؤلمكْ في بعضْ آلآحيّآن
    ولآ تَآبَه لتلكْ آلآصْوَآت آلتي تعتليّ طَآلبة منكْ
    آن تتْرك صفَآتكْ آلحسنةْ لإن آلطرفْ آلآخرْ
    لآيستحقْ تصرفَآتك آلنَبيلة
    ؟




  3. #13
    مشرف الصورة الرمزية حمساوي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    مقيم بالاردن
    المشاركات
    5,641
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    موضوع جميل وبغاية الروعة والاتقان

    دمعة حب اهنئك على هذا الابداع والتميز

    تحياتي لقلمك واقبلي مروري المواضع بين حروفك


  4. #14
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    أشكرك فلسطيني عالتقيييم
    نووووورت




  5. #15
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    يحكى أنه //
    بينما كان الأب يقوم بتلميع سيارته الجديدة، إذا بالابن ذي الأربع سنوات يلتقط حجراً، ويقوم بعمل خدوش على جانب السيارة، وفي قمة الغضب، إذا بالأب يأخذ بيد ابنه ويضربه عليها عدة مرات دون أن يشعر أنه كان يستخدم مفتاحاً إنجليزياً ( مفك يستخدمه عادة السباكين في فك وربط المواسير ) في المستشفى بعدما فقد أصابعه، كان الابن يسأل الأب متى سوف تنمو أصابعي؟ وكان الأب في غاية الألم، عاد الأب إلى السيارة وبدأ يركلها عدة مرات وعند جلوسه على الأرض، نظر إلى الخدوش التي أحدثها الابن فوجده قد كتب: ' أنا أحبك يا أبي.

    *الحكمة: تذكر جيداً عند الحب والغضب قد نتصرف تصرفات ليس لنتائجها حدود.




  6. #16
    )(::حاصل على الوسام الذهبي::)( الصورة الرمزية اميره بس اسيره
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    القدس
    المشاركات
    5,215

    افتراضي

    راااااااااااااااائع جدا

    ولله قصص بتجنن تسلمي غاليتي
    [CENTER]


    حين تصمت المرأه فأعلم ان صمتها ليس ضعفـــــــــــــــــــها

    وحين تبكي عيناها فأدرك ان دموعها هي مصدر قوتـــــــــــــــها

    وحين يتكلم لسانها فتأكد انه سلاحــــــــــــــــها
    ...............
    وحين ينزف قلبها فهناك من اقسمت علي نسيانه

  7. #17
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    أميرة الأروع توااااااااااااااجدك الساحر
    يسلمووو لكن اريد تفاعل من العضوات

    ارجو الاطلاع ع الموضوع من جديد وعنوان الموضوع








  8. #18
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    يحكى أنه //
    كان هناك رجل يعيش في مزرعة بين الجبال، مع حفيده الصغير، وكان الجد يصحو كل يوم في الصباح الباكر، ليجلس على مائدة المطبخ ليقرأ القرآن، وكان حفيده يتمنى أن يصبح مثله في كل شيء؛ لذا فقد كان حريصاً على أن يقلده في كل حركة يفعلها …وذات يوم سأل الحفيد جده: يا جدي،إنني أحاول أن أقرأ القرآن مثلما تفعل، ولكنني كلما حاولت أن أقرأه أجد أنني لا أفهم كثيراً منه، وإذا فهمت منه شيئاً فإنني أنسى ما فهمته بمجرد أن أغلق المصحف! ما فائدة قراءة القرآن إذاً ؟ كان الجد يضع بعض الفحم في المدفأة، فتلفت بهدوء وترك ما بيده، ثم قال : خُذ سلة الفحم الخالية هذه، واذهب بها إلى النهر، ثم ائتِني بها مليئة بالماء. ففعل الولد كما طلب منه جده، ولكنه فوجئ بالماء كله يتسرب من السلة قبل أن يصل إلى البيت، فابتسم الجد قائلاً له: ينبغي عليك أن تُسرع إلى البيت في المرة القادمة يا بُني. فعاود الحفيد الكرَّة،وحاول أن يجري إلى البيت ولكن الماء تسرب في هذه المرة أيضاً، غضب الولد، وقال لجده: إنه من المستحيل أن آتيك بسلة من الماء، والآن سأذهب وأحضر الدلو لكي أملأه لك ماءً. فقال الجد: لا، أنا لم أطلب منك دلواً من الماء، أنا طلبت سلة من الماء، يبدو أنك لم تبذل جهدا ًكافياً يا ولدي ! ثم خرج الجد مع حفيده ليُشرف بنفسه على تنفيذ عملية ملء السلة بالماء، كان الحفيد موقناً بأنها عملية مستحيلة؛ ولكنه أراد أن يُري جده بالتجربة العملية؛ فملأ السلة ماء، ثم جرى بأقصى سرعة إلى جده ليريه ، وهو يلهث قائلاً: أرأيت ؟ لا فائدة فنظر الجد إليه قائلاً: أتظن أنه لا فائدة مما فعلت؟ تعال وانظر إلى السلة؛ فنظر الولد إلى السلة، وأدرك للمرة الأولى أنها أصبحت مختلفة، لقد تحولت السلة المتسخة بسبب الفحم إلى سلة نظيفة تماماً من الخارج والداخل، فلما رأى الجد الولد مندهشاً، قال له: هذا بالضبط ما يحدث عندما تقرأ القرآن الكريم .... قد لا تفهم بعضه، وقد تنسى ما فهمت أو حفظت من آياته؛ ولكنك حين تقرؤه سوف تتغير للأفضل من الداخل والخارج، تماماً مثل هذه السلة، ولعلك تستفيد أيضاً من هذه القصة: أننا لن نتعلم شيئاً إن لم نمارسه ونطبِّقه في حياتنا

    الحكمة: إذا أردتَ أن تتذكر ما فهمتَ وحفظتَ من القرآن ، فعليك أن تطبقه في حياتك .





  9. #19
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي


    [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]




  10. #20
    المشرف العام الصورة الرمزية دمعة حب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلسطيــ ~ جنين ~ ـــيـن
    المشاركات
    12,794
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    كان هناك طفل يصعب إرضاؤه، أعطاه والده كيساً مليئاً بالمسامير، وقال له: قم بطرق مسمار واحد في سور الحديقة في كل مرة تفقد فيها أعصابك، أو تختلف مع أي شخص، في اليوم الأول قام الولد بطرق (37) مسماراً في سور الحديقة، وفي الأسبوع اللاحق تعلم الولد كيف يتحكم في نفسه، وكان عدد المسامير التي توضع يومياً ينخفض، أكتشف الولد أنه تعلم بسهولة كيف يتحكم في نفسه، أسهل من الطرق على سور الحديقة، في النهاية أتى اليوم الذي لم يطرق فيه الولد أي مسمار، عندها ذهب ليخبر والده أنه لم يعد بحاجة الى أن يطرق أي مسمار، قال له والده: الآن قم بخلع مسمار واحد عن كل يوم يمر بك دون أن تفقد أعصابك، مرت عدة أيام وأخيراً تمكن الولد من إبلاغ والده أنه قد قام بخلع كل المسامير من السور، قام الوالد بأخذ ابنه الى السور وقال له: (( بني قد أحسنت التصرف، ولكن انظر إلى هذه الثقوب التي تركتها في السور، لن تعود أبداً كما كانت ))، عندما تحدث بينك وبين الآخرين مشادة أو اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئة، فأنت تتركهم بجرح في أعماقهم، كتلك الثقوب التي تراها، أنت تستطيع أن تطعن الشخص ثم تخرج السكين من جوفه، ولكن تكون قد تركت أثراً لجرح غائر، لهذا لا يهم كم من المرات قد تأسفت له؛ لأن الجرح مازال موجوداً،جرح اللسان أقوى من جرح الأبدان الأصدقاء جواهر نادرة، هم يبهجونك ويساندونك، هم جاهزون لسماعك في أي وقت تحتاجهم، هم بجانبك فاتحون قلوبهم لك؛ لذا أرهم مدى حبك لهم، أرسل هذه الرسالة للذين ظننت أنه من أصدقائك الحقيقيين؛ وغيرها من الرسائل التي تحمل معنى الصداقة ((الشيء الجيد في الصداقة هو معرفة من الذي يمكن أن تستودعه سرك ويقوم بنصحك )) عدة أسطر للتأمل، إذا استلمت مثل هذه الرسالة فهذا لأن هناك من يهتم بك، وأنت أيضاً تهتم بالآخرين من حولك،إذا كنت مشغولاً عن إرسال مثل هذه الرسائل إلى أصدقائك، وقلت لنفسك: سوف أقوم بهذا لاحقاً،الاحتمال الأكبر أنك لن تقوم بهذا أبداً، على أي حال سواء أكنت معتقداً بضرورة هذا أم لا، اقرأ الكلمات الآتية وتأملها، فربما تكون مفيدة لك في حياتك: أعطِ الناس أكثر مما يتوقعون، لا تعبث أو تلهو أبدا بأحلام الآخرين، أحببْ بعمق وبصدق، لا تعاقب أو تصدر حكماً على الآخرين وفقاً لما تسمعه عنهم فقط، تكلم ببطء لكن فكر بسرعة إذا سألك أحدهم سؤالاً لا ترغب الإجابةعنه، ابتسم واسأل: لماذا ترغب في معرفه الإجابة؟ تذكر دائماً الطريق إلى النجاح الكبير يتضمنه مخاطر كبيرة، عندما تخسر لا بد أن تستفيد من خسارتك بأن تعتبر، احترم ثلاثة أشياء: احترم نفسك، احترم الآخرين، احترم تصرفاتك، وكن مسؤولاً عنها، لا تترك أي سوء تفاهم ولو كان صغيراً يدمر الصداقة العظيمة عندما تدرك أنك أخطأت، قم بتصحيح ذلك مباشرة، ابتسم عندما ترد على الهاتف، المتصل سوف يشعر بذلك في صوتك، اقرأ ما بين الأسطر، تذكر أنه في بعض الأحيان لا تنال ما تريد، وربما تكون محظوظاً في ذلك إذا وصلت إلى نهاية الرسالة، فأنت إنسان مذهل وأتوقع منك أن تعمل بما فيها.


    الحكمة:الإساءة أثرها على النفس أشد وقعاً من تأثير الآلات الحادة على الجسد، كما أنها لن تبقي لك أحداً.

    التعديل الأخير تم بواسطة دمعة حب ; 03-08-2011 الساعة 02:43 PM




صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
m-3n