صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 16 من 16
  1. #11

    افتراضي

    انزلي يامطرة

    إنزلي يا مطره

    إنزلي عَ الشجره

    يبس الزرّعُ ومات الضّرعُ

    والأعين جفّت ،فانزلي يا مطره

    واطلعي يا قمره

    اطلعي عَ الشجره

    من جناحَي قُبّره

    زمن مرّ وصاب

    وليالينا ثقيلة

    كبُرَ الهمّ وأضنانا العذاب

    وعطاشى نحن والدّرب طويله

    فمُنا جفّ به حتى اللعاب

    لكن الحلم الذي في القلبِ

    يبقى كالشهاب

    والأمانيُّ .. عذابُ .. سكّره

    وطريق الفقراء الثائرين

    وقلوب الشرفاء البَرَرِه

    هي مَنجانا الأخير

    فاطلعي يا قمره

    وانزلي يا مطره

    إنزلي ...

    يا ...

    مطره ..


  2. #12

    افتراضي

    المُغَنّي


    وأعطي نصف عمري ، للذي

    يجعل طفلاً باكياً

    يضحك

    وأعطي نصفه الثاني ، لأحمي

    زهرة خضراءَ

    أن تهلك

    وأمشي ألف عام خلف أغنية

    وأقطع ألف وادٍ

    شائك المسلك

    وأركب كل بحرٍ هائج ،

    حتى ألم العطرَ

    عند شواطئ الليلك

    أنا بشريّة في حجم إنسانٍ

    فهل أرتاحُ

    والدم الذكي يسفك !!

    أغني للحياة

    فللحياة وهبت كل قصائدي

    وقصائدي ،

    هي كلّ ..

    ما أملك !


  3. #13

    افتراضي

    مرج بن عامر


    1 العُصارة

    وعرفتَني لما أتيتكَ

    بعد غيبتيَ الطويلة ،

    مستفيض الشوق زائر

    أبكي بلا دمع

    وأسحب خطوتي

    في خطو مفجوع وقابر

    ونظرت نحوي ..

    هذه النظراتُ

    في قلبي .. خناجر

    علقت أنفاسي عليها

    ـ غير مختارٍ ـ

    وعلقت الخواطر

    وهممت أن تنهض

    فشدّك ألف قيدٍ

    محكم الحلقات قاهر

    وفقدتَ صوتكَ

    إذ هممت تصيح بي

    وفقدتُ صوتي

    وأنا الذي عوّدتُ صوتي

    أن يطوف ..

    على المنابر

    لا تحكِ لي .. لا تحكِ لي !

    إني شربت ..

    عصارة المأساة ،

    يا مرج بن عامر !!

    2ـ محرّمات

    أرضي ..! ترابي ..!

    كنـزيَ المنهوبُ ..! تاريخي ..

    عظام أبي وجدّي

    حرمت عليَّ ، فكيف أغفر ؟؟

    لو أقاموا لي المشانقَ ..

    لست غافر

    هذي قرانا السُّمرُ

    أضحت كلُّها دِمَناً

    وآثاراً عواثر

    آحادُها بقيت ،

    وما زالت

    تحارب بالأظافر

    شدَّت على أعناقها أنيابـهم

    تمتصُّ من دمها

    كواثر

    لا تحكِ لي .. لا تحكِ لي !

    حتى المقابر بُعثرت ..

    حتى المقابر ..

    3ـ قطعن النصراويات

    (من أغنية شعبية قديمة)

    النصراويّات الجآذرُ

    كم قطعن مداكَ

    في خطو الأكابر !

    زمرٌ على الطرقاتِ

    فيهنّ الحبالى والبنات البكرُ

    كالزهر المسافر

    والمرضعاتُ ..

    صغارهن على الظهور ،

    على الخواصر

    يَنقُلْنَ أكوام الغلالِ ،

    من الحقول ..

    إلى البيادر

    يسهرنَ حول النّار ،

    ينشدن الأغاني

    دون آخِر

    عن حرب تركيّا ،

    وأسراب الفرارييّنِ ،

    عن ظلم العساكر

    وعن الخواتم ، والأساورِ ،

    كيف بيعت

    لاقتناء سلاح ثائر

    لا تحكِ لي .. لا تحكِ لي !

    إن كان لصُّ الأرضِ وحشاً كاسراً ،

    فالعزم

    فينا

    ألفُ

    كاسِر

    4ـ الظاهرة والعمق

    لا تحكِ لي ! لا تحكِ لي

    أنا قادمٌ

    من حيث تُغتال الضمائر

    وتذوب في الأغلالِ

    أيدٍ حُرّةٌ

    ويوسوس الفولاذُ

    في أقدام صابر

    أنا قادمٌ

    من حيث كل فمٍ

    عليه حارسٌ

    والمخبِرون على الستائر

    حيث استوى في الحُكمِ

    شرطيٌّ

    وقديسٌ

    وتاجر

    حيث الجريمة فرَّخت

    في كلّ مأمورٍ

    وآمر

    حيث العيون السُّودُ

    تثقبُ بالرصاصِ

    وبالخناجر

    حيث الرجال بلا طعامٍ

    والنساءُ بلا رجالٍ

    والجمالُ بدون شاعر

    حيث الحدود خنادق

    والبحر زيت كله

    والأفق بالفولاذ عامر

    وحديقة الأطفال

    صارت مصنعاً للكُرهِ

    وانغمّت البصائر

    حيث الصّدى والظلّ

    ينكر أصلهُ

    ويسوط خالقه مغامر

    أنا قادم

    من حيث

    تلتهب الضمائر

    حيث المآسي تصنع الأبطال

    والشكوى

    علامة كل خائر

    حيث الشوارع زاحفات بالرجالِ

    مواكباً

    من دون آخر

    حيث البحيرات التي

    أمواجها أعلام شعبٍ

    لن يهاجر

    وحناجر الأطفال

    والعمال

    والشعراء

    تملأ

    أفقَ عالمنا

    بشائر

    *

    *

    لا تحكِ لي .. لا تحكِ لي !

    أأنا الذي نيّبت

    تخدعني المظاهر .. ؟!

    الضؤ والمأساة

    قالا لي: لعنتَ ، إنفذ

    إلى عمق الظواهر

    لا شئ يبقى نفسه

    والدّهر

    دولاب ودائر

    ولكل ليل آخرٌ ،

    مهما بدا ..

    من دون آخر ..

    5 ـ شوق العواصِف

    يا جذر جذري !! انني سأعود حتماّ

    فانتظرني . انتظرني في شقوق الصخر ،

    والأشواك ، في نوارة الزيتون ، في

    لون الفراش ، وفي الصدى والظل ،

    في طين الشتاء وفي غبار الصيف ،

    في خطو الغزال، وفي قوادم كل طائر..

    شوق العواصف في خطاي ،

    وفي شراييني ..

    نداء الأرض .. قاهر

    أنا راجع فاحفظنَ لي

    صوتي .. ورائحتي .. وشكلي

    يا أزاهر

    إحفظن لي

    صوتي .. ورائحتي .. وشكلي ،

    يا أ .. ز .. ا .. ه .. ر !!

  4. #14

    افتراضي

    فلتسمع كل الدنيا

    فلتسمع كل الدنيا ... فلتسمع

    سنجوع .. ونعرى

    قطعا .. نتقطع

    ونسفّ ترابك

    يا ارضا تتوجع

    ونموت .. ولكن

    لن يسقط من أيدينا

    علم الأحرار المشرع

    لكن .. لن نركع

    للقوة .. للفانتوم ... للمدفع

    لن نخضع

    لن يخضع منا

    حتى طفل يرضع

  5. #15

    افتراضي

    أشد من المحال




    يا أخوتي ! هذا التراب ترابنا

    رغم الليالي

    أرويته بدمي ودمعي

    طول أيامي الخوالي

    ورضعت من ثدي الجبال الشمّ،

    والقمم العوالي

    عزمي وأقدامي،

    وصبري للشدائد، واحتمالي

    زيتهُ . . من ماء قلبي

    زيتهُ . . ذ** اللآلي

    ومن الأماني المسكراتِ

    عبير زهر البرتقال

    يا أخوتي ! الأرض تهتفْ

    بالنساء وبالرجال

    هيا نلبي . . إننا

    شعب أشد من المحال !!

  6. #16

    افتراضي


    هنا باقون

    كأننا عشرون مستحيل

    في اللد , والرملة , والجليل

    هنا .. على صدوركم , باقون كالجدار

    وفي حلوقكم

    كقطعة الزجاج , كالصبار

    وفي عيونكم

    زوبعة من نار

    هنا .. على صدوركم , باقون كالجدار

    نجوع .. نعرى .. نتحدى

    ننشد الأشعار

    ونملأ الشوارع الغضاب بالمظاهرات

    ونملأ السجون كبرياء

    ونصنع الأطفال .. جيلا ثائرا .. وراء جيل

    كأننا عشرون مستحيل

    في اللد , والرملة , والجليل

    إنا هنا باقون

    فلتشربوا البحرا

    نحرس ظل التين والزيتون

    ونزرع الأفكار , كالخمير في العجين

    برودة الجليد في أعصابنا

    وفي قلوبنا جهنم حمرا

    إذا عطشنا نعصر الصخرا

    ونأكل التراب إن جعنا .. ولا نرحل

    وبالدم الزكي لا نبخل .. لا نبخل .. لا نبخل

    هنا .. لنا ماض .. وحاضر .. ومستقبل

    كأننا عشرون مستحيل

    في اللد , والرملة , والجليل

    يا جذرنا الحي تشبث

    واضربي في القاع يا أصول

    أفضل أن يراجع المضطهد الحساب

    من قبل أن ينفتل الدولاب

    لكل فعل رد فعل:- ... إقرأوا

    ما جاء في الكتاب

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
m-3n