النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    افتراضي ///////// مظفر النواب/ ///////////

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الشاعر العراقي / مظفر النواب
    [IMG]http://4.bp.*************/_0qsq6ZbTBmk/SIZkP-f06PI/AAAAAAAAABA/d8oO5mh9yUM/S1600-R/620.jpg[/IMG]


    مظفر عبدالمجيد النواب شاعر عراقي ينتمي باصوله القديمة إلى عائلة النواب التي ينتهي نسبها إلى الامام موسى الكاظم. وهي أسرة ثرية مهتمة بالفن والأدب ولكن والده تعرض إلى هزة مالية أفقدته ثروته.

    خلال ترحال أحد اجداده في الهند اصبح حاكماً لاحدى الولايات فيها.. قاوم الإنكليز لدى احتلالهم للهند فنفي افراد العائلة، خارج الهند فاختاروا العراق، وفي بغداد ولد عام 1934، اكمل دراسته الجامعية في كلية الآداب ببغداد. وبعد انهيار النظام الملكي في العراق عام 1958 تم تعيينه مفتشاً فنياً بوزارة التربية في بغداد.

    في عام 1963 اضطر لمغادرة العراق، بعد اشتداد التنافس بين القوميين والشيوعيين الذين تعرضوا إلى الملاحقة والمراقبة الشديدة من قبل النظام الحاكم، فكان هروبه إلى الأهواز عن طريق البصرة، إلا ان المخابرات الإيرانية في تلك الأيام (السافاك) ألقت القبض عليه وهو في طريقه إلى روسيا و سلمته إلى الأمن السياسي العراقي، فحكمت عليه المحكمة العسكرية هناك بالإعدام، إلا ان المساعي الحميدة التي بذلها أهله وأقاربه أدت إلى تخفيف الحكم القضائي إلى السجن المؤبد. وفي سجنه الصحراوي واسمه نقرة السلمان القريب من الحدود السعودية-العراقية، أمضى وراء القضبان مدة من الزمن ثم نقل إلى سجن (الحلة) الواقع جنوب بغداد.

    في هذا السجن قام مظفر النواب ومجموعة من السجناء بحفر نفق من الزنزانة يؤدي إلى خارج أسوار السجن، وبعد هروبه المثير من السجن توارى عن الأنظار في بغداد، وظل مختفياً فيها ثم توجه إلى الجنوب (الأهوار)، وعاش مع الفلاحين والبسطاء حوالي سنة. وفي عام 1969 صدر عفو عن المعارضين فرجع إلى سلك التعليم مرة ثانية. غادر بغداد إلى بيروت في البداية، ومن ثم إلى دمشق، وراح ينتقل بين العواصم العربية والأوروبية، واستقر به المقام أخيراً في دمشق.

    وقد عاد النواب إلى العراق عام 2011م.

    أهم أشعاره
    وتريات ليلية (4 حركات)
    القدس عروس عروبتكم
    الرحلات القصية
    المسلخ الدولي وباب الأبجدية
    بحار البحارين
    قراءة في دفتر المطر
    الاتهام
    بيان سياسي
    رسالة حربية عاشقة
    اللون الرمادي
    في الحانة القديمة



    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة



    التعديل الأخير تم بواسطة amira ; 15-05-2012 الساعة 11:20 PM

  2. #2

    افتراضي

    ثلاثة أمنيات على بوابة السنة الجديدة

    مرة أخرى على شباكنا تبكي

    ولا شيء سوى الريح

    وحبات من الثلج.. على القلب

    وحزن مثل أسواق العراق

    مرة أخرى أمد القلب

    بالقرب من النهر زقاق

    مرة أخرى أحنى نصف أقدام الكوابيس.. بقلبي

    وأضيء الشمع وحدي

    وأوافيهم على بعد

    وما عدنا رفاق

    لم يعد يذكرني منذ اختلفنا احد غير الطريق

    صار يكفي

    فرح الأجراس يأتي من بعيد.. وصهيل الفتيات الشقر

    يستنهض عزم الزمن المتعب

    والريح من القمة تغتاب شموعي

    رقعة الشباك كم تشبه جوعي

    و (أثينا) كلها في الشارع الشتوي

    ترسي شعرها للنعش الفضي.. والأشرطة الزرقاء..

    واللذة

    هل أخرج للشارع؟

    من يعرفني؟

    من تشتريني بقليل من زوايا عينيها؟

    تعرف تنويني.. وشداتي.. وضمي.. وجموعي..

    أي إلهي ان لي أمنية

    ان يسقط القمع بداء القلب

    والمنفى يعودون الى أوطانهم ثم رجوعي

    لم يعد يذكرني منذ اختلفنا غير قلبي.. والطريق

    صار يكفي

    كل شيء طعمه.. طعم الفراق

    حينما لم يبق وجه الح** وجه الناس

    قد تم الطلاق

    حينما ترتفع القامات لحناً أممياً

    ثم لا يأتي العراق

    كان قلبي يضطرب.. كنت أبكي

    كنت أستفهم عن لون عريف الحفل

    عمن وجه الدعوة

    عمن وضع اللحن

    ومن قاد

    ومن أنشد

    أستفهم حتى عن مذاق الحاضرين

    يا إلهي ان لي أمنية ثالثة

    ان يرجع اللحن عراقياً

    وان كان حزين

    ولقد شط المذاق

    لم يعد يذكرني منذ اختلفنا أحد في الحفل

    غير الإحتراق

    كان حفلاً أممياً إنما قد دعي النفط

    ولم يدع العراق

    يا إلهي رغبة أخرى إذا وافقت

    ان تغفر لي بعدي أمي

    والشجيرات التي لم أسقها منذ سنين

    وثيابي فلقد غيرتها أمس.. بثوب دون أزرار حزين

    صارت الأزرار تخفى.. ولذا حذرت منها العاشقين

    لا يقاس الحزن بالأزرار.. بل بالكشف

    في حساب الخائفين

  3. #3

    افتراضي


    رحيل


    يا وحشـةَ الطرقات
    لا خبر يجيء من العراق
    ولا نديم يُسكر الليل الطويل
    مضـت السنين بدون معنى
    يا ضياعي
    تعصف الصحرا وقد ضل الدليل
    لم يبق لي من صحب قافلتي سوى ظلي
    وأخشى أن يفارقني
    وإن بقي القليل
    هل كان عدلٌ أن يطول بي السُّرى
    وتظلُّ تنأى أيها الوطن الرحيل
    كأن قصدي المستحيل
    نفثت بي الأحزان كل سمومها
    فرفعت رأسي للسماء صلابة
    ورسمت رغم السم
    من عودي لها ظلاً ظليل
    وتحاول الأيام
    مما جرعتني اليأس
    ثم هضمته أملاً
    تضاعف جرعتي
    فأضاعف الصبر الجميل
    إني أرى يوم انتصار الناس
    رغم صعوبة الرؤيا
    وأسمع من هتافي في الشوارع
    سيما في ساحة التحرير
    نخبك يا عراق
    وليس ذي أمل كليل


  4. #4

    افتراضي

    مظفر عاش عشقه ونفذه بكلماته ,مظفر لاتوجد احرف تناسب مقامه ,مظفر قد ظفر بمجد وذلك من خلال عشقه
    من يعرفني ,من تشتريني بقليل من زوايا عيناها ,كلهم يا عاشق يعرفونك كلهم يا رائع يحبونك انت وعشقك
    نفذ عشقك ,أضرب .
    سبحانك ربي رضيت بكل شيء الا الذل وأن يوضع قلبي في قفص في بيت السلطان وقنعت ان اكون كطير لكن ربي حتى الطير لها أوطان وأنا مازلت أطير من بلد الى بلد وجميع هذه البلدان من البحر الى البحر جميعها سجون متشابهه سجان يمسك سجان سبحانك ربي رضيت بكل شيء الا الذل وأن يوضع قلبي في قفص في بيت السلطان
    مظفر النواب لا اجد تكفيك حقك الا كلماتك لأنها عشق فوق الوصف .
    والشكر لك أختي أميره على هذا الموضوع لعل حدا يأتي يعشق كمظفر وينفذ كلماته كمظفر كل الشكر على هذه اللوحة التي تأبى الا أن تعبر عن نفسها كعاشق غير أعتيادي هو مظفر النواب .
    [
    CENTER]سمعت اهاتي فأخبرت زهرتي الا تحزني فنحن عائدون
    [/CENTER]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
m-3n