أصبح الحديث يدور حول الحكم السلوفيني دامير سكومينا، بعد أن أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إدارة مهمة روما وليفربول في دوري أبطال أوروبا على ملعب الأوليمبيكو بصافرة سكومينا، حسب ما أكده موقع [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل].
الحكم السلوفيني تولى إدارة مباراتين للفريق الإيطالي من قبل، خسر في الأولى بثلاثة أهداف مقابل هدفين أمام باناثا***وس اليوناني في الدوري الأوروبي عام 2010، وفي الموسم الحالي لدوري أبطال أوروبا جاءت المباراة الثانية، بين الرومان وتشيلسي الإنجليزي وانتهت بالتعادل على ملعب ستامفورد بريدج بثلاثة أهداف لمثلهم.
أما الفريق الإنجليزي فقد خاض مباراة أخرى بفارق عن الفريق الإيطالي بعدما أدار سكومينا 3 مباريات للريدز، ليخسر الأولى بهدفين مقابل هدف أمام فيورنتينا بدوري أبطال أوروبا عام 2009، وتكررت الخسارة أيضا على يد بشكتاش بهدف نظيف في الدوري الأوروبي 2015، أما المباراة الثالثة كانت في الدوري الأوروبي 2016 أمام فياريال، وخسرها الريدز بهدف نظيف دون رد.
وبذلك يكون ليفربول لم يفز أو يتعادل في أي مباراة بقيادة الحكم السلوفيني بعد الخسارة في الثلاث مباريات، أما روما فقد خسر في مباراة وتعادل في أخرى، لتصبح المباراة على صفيح ساخن بين الفريقين لتحديد الفائز والمتأهل للمباراة النهائية بالبطولة الأوروبية الكبرى.
وأدار سكومينا، والذي سيكون حكم في بطولة كأس العالم 2018 والتي تستضيفه روسيا الصيف المقبل على أراضيها، 42 مباراة في بطولة دوري أبطال أوروبا خلال 10 مواسم، ومنح خلالها اللاعبين 156 بطاقة صفراء، و6 بطاقات حمراء.
وخلال الموسم الحالي كان سكومينا حكم مباراة إياب ثمن النهائي بين برشلونة وتشيلسي، والتي انتهت بفوز الفريق الكتالوني بثلاثية نظيفة دون رد.
وفي مرحلة هامة مشابهة لمواجهة الريدز وذئاب العاصمة الإيطالية في نصف النهائي كان سكومينا حكم مباراة إياب نصف نهائي البطولة عام 2016 بين ريال مدريد ومانشستر سيتي، والتي انتهت بفوز النادي الملكي بهدف نظيف، وأيضا إياب نصف نهائي البطولة عام 2013 بين برشلونة وبايرن ميونيخ والتي انتهت بانتصار الألماني بثلاثية نظيفة، حيث لا تغيب الأهداف عن مباريات الحكم السلوفيني.